التخطي إلى المحتوى

لكي يصل الإنسان إلى السعادة الحقيقية فعليه أن يبحث عنها في عيون المحتاجين، فلا قيمة لحياة الفرد إلا بالعطاء والإيثار، ومن قرر أن يحيا لذاته فقط فلن يتمكن يوما من الحصول على السعادة الحقيقية، مهما حاول مراراً وتكراراً،  نقدم لكم قصة قصيرة وهي قصة غاندي وفردة الحذاء من القصص الشيقة.

قصة غاندي وفردة الحذاء

  • يحكى أن كان غاندي في يوم من الأيام مسافر إلى إحدى البلدان، وبرفقته مجموعة من أصدقائه
  • وبينما هو متجه نحو القطار الذي سوف يسافر فيه
  • إذ وجده قد بدأ في التحرك
  • فأسرع ليلحق به قبل أن يفوته
  • وظل يجري ويجري حتى تمكن من صعود القطار
  • ولكنه قد تفاجأ أن إحدى فردتي حذائه
  • قد سقطت على رصيف القطار عندما كان يحاول الصعود.

غاندي ينزع الفردة الأخرى

أسرع غاندي وقام بنزع الفردة الأخرى، ثم ألقى بها بجانب الفردة الملقاة على الرصيف، اندهش أصدقائه بسبب ما فعله، فهو بدلاً من أن يحزن على فردة حذائه قام بإلقاء الأخرى، فسألوه في تعجب عن السبب وراء ما فعل، فأجابهم غاندي :

  • تمنيت أن الفقير الذي سوف يجد الحذاء يجد الفردتين سويا، حتى يتمكن من الانتفاع بهما
  • أما أنا فما الفائدة من احتفاظي بفردة واحدة وقد فقدت الأخرى.

فمن الواجب علينا مدامة التفكير في الآخرين، والسعي إلى ما هو أنفع لهم، فبذلك تصبح الحياة جنة، ويسود الحب والسعادة بين البشر، فما أستحق أن يعيش من عاش لنفسه فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *