التخطي إلى المحتوى

في الكثير من الأحيان، يستيقظ الشخص من نومه، وهو يشعر بأن شيء يسيطر على جسده بالكامل ويمنعه من الحركة، وكأنه في حالة شلل تام، حتى أنه يفقد النطق، رغم أنه يكون في حالة وعي تام لما يحدث حوله، ويرى ويسمع بشكل طبيعي، ولكنه يكون كالمقيد، هذا بالإضافة لإحساس الفزع الذي يتملكه وقتها، وبعد لحظات يعود الشخص لطبيعته، وكأن أحد قد فك هذا القيد أخيراً.

ما هو الجاثوم 

من خلال التفسير الشعبي لتلك الحالة، فقد فسرها الناس منذ القدم، تلك الحالة على أنها عبارة عن كائن يجلس فوق صدر الشخص النائم، مانعاً إياه من الحركة أو القيام من مكانه، وهو ما تم تسميته بالجاثوم، وهذا بالطبع تفسير خرافي،  وليس له أي أساس من الصحة، ولذلك فقد أتى العلم ليمحي أثر ذلك التفسير واضعاً مكانه تفسير علمي.

التفسير العلمي عن الجاثوم

بعد العديد من الأبحاث والدراسات التي تم إجرائها حول هذا الأمر، تبين الأتي:

  • أن تلك الحالة تسمى شلل النوم
  • وهي تحدث في حالة اقتحام الحواجز الفاصلة بين كلا من عالم النوم وعالم اليقظة
  • وهي تصيب الشخص قبل النوم أو بعده
  • ولكن على الأرجح أنها تصيبه بعد دخوله في حالة النوم
  • كما أن تلك الحالة إما أن يكون فيها حاستي السمع والبصر، يعملان بصورة طبيعية،
  • أو يصحب تلك الحالة هلاوس سمعية وبصرية في بعض الأوقات، بحيث يرى الشخص أشياء غير حقيقية ويسمعها أيضا وكأنها موجودة في الحقيقة.

السبب في حدوث الجاثوم

ما يسبب حدوث حالة شلل النوم، هو أن النوم ينقسم إلى عدة مراحل، وتلك المراحل تدور بين اثنان من الأطوار وهما NREM و REM:

  • الحالة الأولى NREM، هي حالة النوم التي لا يكون فيها الشخص قد دخل في عالم الأحلام، وتكون فيه العين ثابتة، وبدون حركة.
  • الحالة الثانية: هي حالة النوم التي يدخل فيها الشخص في عالم الأحلام، وتلك الحالة تكون فيها حركة العين سريعة، حيث تعبر تلك الحركة عن ما يشاهده الشخص داخل حلمه، فإذا كان الشخص النائم يحلم بأنه ينظر إلى السماء مثلا، فإن مقلتة العين ترتفع إلى الأعلى حقيقة.

فصل الدماغ عن العضلات الإرادية في طورREM

لكي يتم حماية الشخص الذي يحلم، من التفاعل مع الأحداث التي يعيشها أثناء حلمه ، يتم عمل فصل بين الدماغ والعضلات الإرادية، لما فيه من خطورة شديدة على هذا الشخص، إذا قام بالتفاعل بشكل جدي مع الأحداث بلا وعي منه، كأن يقوم مثلاً بتحريك يده أو أي جزء من أجزاء الجسم، ولذلك فإن الشخص الذي يفيق من نومه قبل اكتمال حلمه، أو قبل نهاية مرحلة REM ، يجد أن عضلاته مشلولة تماماً، وهذا بسبب عملية الفصل التي تحدث في حالة دخول الشخص في طور الحلم.

أسباب حدوث حالة شلل النوم

  •  الضغوطات النفسية التي تصيب الشخص، وكذلك القلق والتوتر، من أهم الأسباب وراء حدوث حالة شلل النوم.
  •  تناول الشخص لعقاقير الهلوسه.
  • عدم الانتظام في النوم.

طرق الحماية من الإصابة بحالة شلل النوم

  •  يجب على الشخص أن يحاول التخلص من القلق والحد من الضغوطات النفسية قبل النوم.
  • محاولة اتباع عادات نوم منتظمة.
  • عدم تناول العقاقير المهلوسة بأي شكل من الأشكال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.