التخطي إلى المحتوى

إن فوائد بول الإبل في علاج كثير من الأمراض تُظهر فوائد عظيمة لجسم الإنسان، وهو يستخدم في علاج الكثير من الأمراض، وهناك الكثير من الأحاديث التي تثبت حث الرسول صلى الله عليه وسلم، على التداوي ببول الإبل، أو بول الجمل كما يسمى، وقد جاءت العديد من الأبحاث العلمية التي تؤكد قدرة بول الإبل على شفاء العديد من الأمراض المزمنة.

فوائد بول الإبل في علاج الأمراض

هناك الكثير من الأدلة من السنة النبوية على فوائد بول الجمل، وسوف نقدم لكم الدليل عقب معرفة الفوائد الجمة التي تحدث في جسم الإنسان من تناول بول الجمل، والتي قد يحتار الكثير حول كيف يتم تناول بول جمل ويكون فيه فائدة في الأساس، ولكن من يستطيع فعل ذلك حتى يتم شفاؤه من الأمراض؟ هذا سؤال صعب الإجابة عليه إلا من لديه القدرة على التجربة، ومن يستطيع يتفضل بترك تعليق عن تجربته أو قدرته على هذا الفعل.

بيان فوائد بول الإبل

  • بول الإبل يحتوي على مادة البوتاسيوم، والتي تفيد في صحة القلب والأوعية الدموية، كما تعمل أيضا على تقوية العظام.
  • كما يحتوي بول الإبل أيضاً، على البروتينات الزلالية والتي تساعد في تقوية بصيلات الشعر وتعمل على تطويله ومنع تساقطه.
  • يعمل بول الإبل على علاج جميع أنواع السرطان.
  • كما يشفي من الإصابة بالحمى والاستسقاء.
  • يعالج مرضى الكبد، بجميع أنواعه، وجميع الأمراض المزمنة المتعلقة بالبطن، كالقولون والطحال  والاستسقاء وغيرها.
  • يعالج الضعف الجنسي لدى المرأة والرجل.
  • يعالج الجروح بمختلف أنواعها، خاصة بول الناقة البكر، حيث يساعد في الشفاء التام من الجروح.
  • يقضي على الالتهابات التي تصيب العين، ولذلك فإن بدو الصحراء يقومون بغسل أعينهم به لهذا الغرض.
  • يعالج ضيق التنفس، ومرضى الربو، وقد اكتشف علاجه للعديد من الأمراض التي يصعب على الطب الحديث علاجها.
  • يحتوي بول الإبل على الكالسيوم، ولذلك فهو يعمل على تقوية عظام الأطفال.
  • يعمل على تقوية  المناعة .
  • يعالج مرضى البواسير.
  • يعالج جلطات الدم، ويشفي من الإصابة بمرض السل.
  • يعالج الإصابة بالصلع.
  • يعطي الشعر النعومة الفائقة والمظهر الصحي.
  • يعالج الأمراض الجلدية، كالتينيا، والبهاق، وحب الشباب والصدفية، والعديد من الأمراض الجلدية.
  • يعالج مرضى السكر، لاحتوائه على البولينا، والصوديوم، وأيضاً الأنسولين، وتلك المواد هامة لعلاج مرضى السكر.

أهمية بول الإبل في السنة النبوية

ما رواه البخاري، في صحيحه عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أنه قال:

” أن ناساً، اجتووا في المدينة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يلحقوا براعية، فيشربوا من ألبانها وأبوالها، حتى صلحت أبدانهم فقتلوا الراعي وساقوا الإبل، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فبعث في طلبهم، فجيء بهم فقطع أيديهم وأرجلهم، وسمل أعينهم”.

وهذا ما يؤكد فوائد بول الجمل، حيث أمر النبي صلى الله عليه وسلم أناس للشرب منه من الألبان وأبوال الإبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.