أخبار السعودية

المملكة العربية السعودية تدعم وكالة الطاقة الذرية

المملكة العربية السعودية تدعم وكالة الطاقة الذرية وذلك من أجل انتشار التقنيات النووية السلمية، وهذا ما أكده الأمير “عبد العزيز بن سلمان” وزير الطاقة، كما أكد أهمية تزويد وكالة الطاقة بالتأييد والدعم الكافيين من أجل قيامها بواجباتها لنشر تقنيات الطاقة النووية وعلومها بين الدول “الأعضاء”، وبالتالي استخدام الذرة لتحقيق السلام.

كلمة المملكة في مؤتمر الوكالة الذرية للطاقة النووية

بين الأمير عبد العزيز بن سلمان (وزير الطاقة في المملكة)؛ في المؤتمر العام السادس والستين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والذي تم انعقاده في عاصمة النمسا فيينا، بأن المملكة ستسهم في تقديم الدعم للمختبرات التي تخص الوكالة، والتي تتعلق بالرقابة الإشعاعية والنووية، وذلك ضمن المشروع الشامل “رينوال 2” بحيث يتم تعزيز دور الوكالة لدعم الدول بمجالاتها الرقابية.

كما أنه أكد أن المملكة تدعم المبادرة التي طرحتها الوكالة للعمل المتكامل من أجل تطوير تقنيات الطاقة النووية بصورة نوعية؛ وذلك لمحاربة بعض الأمراض “زودياك” ودعم الاستجابة لها، انطلاقًا من اطلاع المملكة على الدول المتقدمة والاستفادة من خبراتها في دعم الوكالة لتنفيذ برنامجها.

مشروع المملكة الوطني لبناء محطات للطاقة

كما تحدث الأمير عبد العزيز عن مشروع المملكة الوطني لأجل بناء محطات نووية لإنتاج الطاقة الكهربائية، وهو أمر يتم تداوله في الوقت الحالي من أجل الحصول على رخصة لموقع المحطة، وذلك بعد الفراغ من إعدادات الوثائق المتعلقة بمواصفات المحطة الفنية، والتي قد طرحت ضمن منافسة دولية، وقد عبر الوزير عن أن المملكة تقدم الشكر للوكالة لمراجعتها الوثائق التي طرحت ضمن المنافسة.

كما أنه ثمّن موقف الوكالة في تنظيمها لاجتماعات لها علاقات ب “صكوك” دولية قامت بالإشراف عليها، والتجهيز لاتفاقية الأمان النووي والتي كانت المملكة طرف بكل منها، مما يحقق الفائدة بتبادل وتلقي الخبرات، مشيرًا أن المملكة تؤكد أهمية تعاون الجهود الدولية لتنفيذ بنود المعاهدة.

المملكة ترفض تسيس القضايا التي تمنع الانتشار

أكد وزير الطاقة في كلمته أن المملكة لا تؤيد تسيس أي قضية تمنع انتشار الطاقة النووية، نظرًا لأهميتها للتنمية البشرية، ومنح الحق والعالمية للدول للحصول على طاقة نووية سلمية.

وقد شكر وزير الطاقة دور وكالة الطاقة بالالتزام بالضمانات، وخصوصًا مراقبة برنامج إيران النووي والتعامل معه بشكل جدي، وإعادة ملف الضمانات للوكالة، مما يحقق الاستقرار والأمان للمنطقة.

كما أن الأمير قد قام برعاية رفع علم المملكة للوحة التي تتضمن الدول المساهمة بالمبادرة التي تتعلق بمختبرات سايلر سدروف.

ومن الجدير بالذكر أن وزير الطاقة افتتح معرض للملكة مرافق للمؤتمر، وقد حضره “رفائيل غروسي” المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ورؤساء البعثات التي أرسلتها الدول المشاركة، وقد أبرز في المعرض جهود المملكة بالتزاماتها الدولية، ونشاطاتها في الرقابات الإشعاعية والنووية، وضمانات منع الانتشار.

قد يهمك: تقديم الجوازات في السعودية 144

هبة محمد

درست الرياضيات؛ ولكن لدي شغف بالكتابة دفعني للعمل ضمن العديد من المواقع؛ فكتبت مقالات كثيرة بمجالات عديدة، وأنا الآن سعيدة بانضمامي لموقع تابع مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ادعمنا بتعطيل مانع الاعلانات من فضلك