منوعات

عملية قص الجفون؛ تعرف على أسبابها وعوامل الخطورة فيها

يعتبر قطاع التجميل من القطاعات الطبية التي بات الإقبال عليها كبيرًا وبصورة خاصة من قبل النساء، وذلك اقتداءً بنجوم السينما والمشاهير، فمن النادر أن نجد أحد النجوم لم يجري عمليه تجميل. كنفخ الشفاه أو شد الوجه أو قص الجفن العلوي أو السفلي، وعليه سنقوم في هذا المقال بالحديث عن أحد عمليات التجميل وهي عملية قص الجفون.

تعريف عام بعملية قص الجفون

تتلخص عملية شد الجفنين ضمن إطارها عام، من خلال عدة نقاط.

حالات تجرى بها العملية

إن عمليه قص الجفون، أو قص الجفون هي عملية يقوم بها طبيب التجميل، بالتعاون مع اختصاصي طب العيون، وذلك لعلاج الحالات التالية:

  • تورم كل من الجفون السفلية والعلوية، بحيث يتكون أكياس تشبه الجيوب في أعلى وأسفل الجفون.
  • يتم إجراء عملية قص الجفون بالنسبة للجفن العلوي. من أجل التخلص من إصابة المريض بتضييق دائرة الرؤية، نتيجة حدوث تدلي في الجفن العلوي.
  • من أجل التخلص من الكيس المتشكل أسفل العين، وذلك نتيجة حدوث تمدد كبير في الجفن السفلي، مما يؤدي إلى انكشاف في البياض أسفل قزحية العين.
  • الترحل الحاصل في جفون العينين، نتيجة حدوث ارتخاء في العضلات المسؤولة عن شد الجلد في الوجه. الأمر الذي يتسبب في ارتخاء وتمدد الجفون، كذلك الجلد بصورة عامة، وبالتالي تبدأ التجاعيد بالظهور كأحد دلائل التقدم بالعمر.
  • مشاكل الرؤية لذا يلجأ طبيب التجميل لعملية قص الجفون وذلك من أجل التقليل أو التخلص النهائي من مشكلة نقصان مجال الرؤية بالنسبة للمريض.

هل تعتبر عملية قص الجفون خطيرة؟

إن العملية تعتبر من العمليات ذات درجة الأمان العالية، ولكن في بعض الحالات النادرة، يمكن أن تترافق مع عدد من المضاعفات سنوردها من خلال نقاط منها:

  • تعرض المريض إلى حدوث بعض النزيف، أثناء أو بعد إجراء العملية.
  • من الممكن أن تتسبب الأدوية التي يتوجب أن يتناولها المريض عقب الانتهاء من العملية، ببعض الأعراض والمضاعفات.
  • إن العملية من الممكن أن تتسبب للمريض بجفاف العيون.
  • من الممكن أن يؤدي إجراء عملية قص الجفون إلى حدوث التهابات داخل كرة العين.
  • قد تتسبب عملية قص الجفون، بحدوث تشوه في شكل العينين بعد العملية.
  • من الممكن أن يعاني المريض عقب إجراء العملية، من صعوبة في إغلاق العينين.
  • قد تؤدي العملية إلى ظهور لون غير طبيعي فوق الجفون.
  • من الممكن أن تتسبب عملية قص الجفون بحدوث نقص كبير في الرؤية حيث تعتبر هذه الحالة نادرة الحدوث بصورة كبيرة.
  • ظهور ندبات ورؤوس بيضات بسبب الغُرز التجميلية.
  • قد يحدث حَوَلْ، أو ازدواجية في الرؤية، ولكن بنسبة لا تكاد تذكر.
  • عدم حدوث تطابق الشكل الخارجي لجفون العينين بعد إجراء العملية.

هل تعتبر عملية قص الجفون مؤلمة؟

إن العملية كغيرها من العمليات الجراحية، سيشعر المريض بعد ذهاب مفعول المخدر بالقليل من الآلام، لذلك لابد من تناول المضادات الحيوية، وبعض أنواع المسكنات. كما أنه من الجدير بالذكر أن آلام عملية قص الجفون ليست شديدة بصورة غير محتملة، فهي تشابه آلام حروق الشمس أو تسلخ الجلد. ولكن من الأمور التي تزيد من إزعاج المريض، هو أنه يضطر لإغلاق عينية أثناء النوم، الأمر الذي يزيد من حدوث بعض الآلام.

يمكنك الاطلاع على: أسباب فرط التعرق

ما هو نوع التخدير الذي يستخدم في عملية شد الجفون؟

سيتم الإجابة على هذا السؤال من خلال النقاط التالية:

  • إن التخدير الذي يتم استخدامه عادةً في العملية، هو التخدير الموضعي، وخصوصًا إذا كانت عملية التجميل تتم فقط للجفنين العلويين. مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانية استخدام التخدير العام في حال أراد المريض ذلك.
  • عندما  تتم لكلا الجفنين العلوي والسفلي فغالبًا ما يقوم الطبيب بإجراء العملية تحت التخدير العام، وذلك لأن وقت العملية يمكن أن يمتد لأكثر من ساعتين.

كيف يتم إجراء العملية؟

تتم عملية قص الجفون وفق الخطوات التالية:

  • عندما تكون العملية التي سوف يخضع لها المريض تستهدف كلا الجفنين العلوي والسفلي، فإن الطبيب في البداية سوف يقوم بعملية قص الجفنين العلويين أولًا.
  • إن أولى مراحل العملية، هي إجراء شق على طول الجفنين العلويين.
  • ومن ثم يقوم الطبيب بعملية شد الجفنين، بالإضافة إلى إزالة التجاعيد والترهلات الحاصلة.
  • بعد أن ينتهي الطبيب من إزالة كل الترهات في الجفنين العلويين، يقوم بعملية خياطة الجفنين بواسطة الغرز التجميلية.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء شق في الجفنين السفليين على طول الخط، أو الانحناءات الطبيعية للجفون، وذلك أسفل الرمش بشكل مباشرةً.
  • بعد أن ينتهي الطبيب من إجراء شق في الجفنين السفليين، يعمل على إزالة الترهلات والتجاعيد.
  • بالإضافة ألى ذلك إزالة بعض الأنسجة العضلية والدهنية من الطبقة أسفل الجفون.
  •  بعد ذلك تتم خياطة الشقين بواسطة الغرز التجميلية الداخلية.
  • ولكن عندما يعاني المريض من حدوث تدلي للجفون العلوية أمام قزحية العين. عندها يضطر الطبيب لإجراء عملية تصحيح للجفون. بالإضافة إلى إجراء عملية القص، وذلك للتخلص من تشويش الرؤية.
  • عندما يكون سبب إجراء العملية لأسباب جمالية فقط، عندها يمكن أن تترافق عملية قص الجفون. مع عدد من عمليات التجميل الأخرى، مثل عملية رفع الحاجبين، أو شد الوجه.

ماذا يتضمن اللقاء الاستشارية قبل إجراء عملية قص الجفون؟

إن اللقاء التشاوري بين المريض والطبيب المختص يتضمن ما يلي:

التاريخ الطبي للمريض

عادةً ما يقوم الطبيب الجراح بأرشفة التاريخ الصحي للمريض، وذلك قبل إجراء العملية، والذي يشتمل على الأمراض التي أصيب بها المريض سابقًا، كحساسية العيون أو ازرقاق الجفون والعيون.
على المريض ان يقوم بإخبار طبيبه المختص في حال كان يعاني من بعض الامراض، كأمراض الحساسية، أو أمراض الضغط والسكري. ولابد أن يقوم الطبيب بسؤال المريض، إن كان يقوم بتناول بعض أنواع الأدوية المميعة للدم، أو يعتاد على تناول الثوم والزنجبيل والجنسينغ، لأن هذه المركبات تفاقم عملية النزيف.

إجراء الفحص الجسدي للمريض

يجب على الطبيب الاختصاصي، أن يقوم بعمل فحص كلي لعيون المريض، وذلك من أجل التأكد من سلامة الرؤية، كما لابد من فحص كمية الدموع. بالإضافة لاستخدام الجهاز المتخصص بقياسات الجفون.

التصوير الفوتوغرافي

يقوم الطبيب الجراح بأخذ عدد من الصور ومن عدة اتجاهات لوجه المريض، و ذلك كي يتمكن من وضع خطة مسبقة لكيفية إجراء عملية قص الجفون بالصورة الأمثل، حسب حالة المريض.

نصائح للمريض قبل عملية قص الجفون

على الطبيب الجراح أن يوصي المريض بضرورة الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية، وذلك قبل العملية بأسبوع. كما أنه يجب على المريض التوقف عن أخذ الحبوب التي تتسبب بإعاقة تخثر الدم، مثل (الأسبرين والإيبوبروفن)، بالإضافة إلى مضادات الالتهاب غير الستروئيدية، وذلك قبل الخضوع للعمل الجراحي بأسبوعين على الأقل، علمًا أنه يمكن للمريض أن يرجع لتناول هذه العقاقير بعد الانتهاء من إجراء عملية قص الجفون.

محاذير بعد العملية

على المريض الالتزام بالابتعاد عن عدد من الامور لمدة عشرة أيام بعد إجراء العمل الجراحي وهي:

  • لابد من الامتناع عن حمل أوزان تزيد عن عشرة كيلوغرامات.
  • على المريض إيقاف جميع الألعاب الرياضية المجهدة، مثل الجري لمسافات كبيرة، أو السباحة لفترة طويلة.
  • يجب أن يحرص المريض أن ينام بوضعية خاصة، بحيث يكون رأسه أعلى من جسده أثناء الزوم.
  • على المريض الالتزام بكافة إرشادات الطبيب، وذلك بكل ما يتعلق بالأدوية الضرورية، أو وسائل تنظيف العينين.
  • كذلك على المريض أن يراجع طبيبه المشرف فورًا في حال حدوث مشاكل بعد عملية قص الجفون. مثل ضيق التنفس، أو اضطراب في عدد ضربات القلب، أو تشويش في الرؤية.

كلفة عملية قص الجفون

  1. تعتبر عملية شد الجفون من العمليات الجراحية ذات التكلفة المنخفضة في أغلب دول الشرق الاوسط، حيث تبلغ كلفتها حوالي 1500 دولار أمريكي. في حال تم استخدام تقنية الليزر، أما عند إجراء العمل الجراحي، فإن التكلفة تصل إلى 2500  دولار أمريكي.
    بالتالي نكون قد بينا من خلال مقالنا السابق عملية قص الجفون بشكل تفصيلي. كما تحدثنا عن كيفية إجراء هذه العملية، بالإضافة للحديث عن المخاطر المحتملة لهذه العملية، وما هي تكلفة مثل هذه العملية.

هبة محمد

درست الرياضيات؛ ولكن لدي شغف بالكتابة دفعني للعمل ضمن العديد من المواقع؛ فكتبت مقالات كثيرة بمجالات عديدة، وأنا الآن سعيدة بانضمامي لموقع تابع مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ادعمنا بتعطيل مانع الاعلانات من فضلك