التخطي إلى المحتوى

في ذكرى وعد بلفور المئوية اختارت الوكالة الفلسطينية “وفا” أن تكتسي باللون الأسود تنديدا بوعد بلفور وذلك اليوم الخميس الثاني من نوفمبر 2017، هذا الوعد الذي قطعه بلفور لليهود بإقامة وطن لهم في فلسطين، ليس هذا فقط بل قد انطلقت اليوم مسيرات كبيرة في جميع المدن الفلسطينية تستنكر الجريمة التي قامت بها بريطانيا في حق فلسطين، ونضع لكم نبذة عن ذكرى وعد بلفور.

وعد بلفور الذكرى المئوية

قامت اليهود في مثل هذا اليوم عام 1917 بقطع وعد لليهود بأن يكون لهم دولة في فلسطين، واليوم الخميس يصادف الذكرى المئوية لقيام هذا الوعد، واليوم استمرت ردود فعل غاضبة ومستنكرة لهذا الوعد والذي قام به وزير خارجية بريطانيا  “آرثر جيمس بلفور” عندما وجه رسالة إلى اللورد “ليونيل آرثر روتشيلد” والذي كان من قادة التجمع اليهودي البريطاني.

رسالة آرثر جيمس بلفور

تلك الرسالة قام بنقلها للاتحاد الصهيوني لبريطانيا العظمى وإيرلندا وكان في هذه الرسالة وعدا تقطعه بريطانيا لليهود للسماح لهم بإنشاء وطنًا قومي لليهود في فلسطين، وبهذه المناسبة قام الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” بتجديد مطالبته لبريطانيا بتصحيح هذا الخطأ والاعتذار للشعب الفلسطيني علنيا عن ما قامت به، وأن تقوم بالاعتراف بدولة فلسطين كدولة مستقلة.

كما قام برلمانيون بريطانيون وأعضاء من مجلس اللوردات ودبلوماسيون ورجال دين وشخصيات مهمة من المجتمع المدني وأكاديميون، في ذكرى وعد بلفور بمطالبة الحكومة البريطانية بالاعتراف بفلسطين بجانب إسرائيل على أساس حدود عام 1967.

رسالة أعضاء مجلس المم المتحدة

كما قام ثلثا أعضاء مجلس الأمم المتحدة ببعث رسالة إلى الحكومة البريطانية بمناسبة الذكرى المئوية لوعد بلفور المشئوم مطالبين فيها المحافظة على اتفاقية جنيف والتي شاركت فيها بريطانيا وعدم خرقها، وهذه الاتفاقية تم التوقيع عليها بعد الحرب العالمية بالثانية والعمل بقرارات مجلس الأمن الدولي التي لها علاقة بذلك.

مبادرات إلغاء وعد بلفور

هناك مبادرات من الفلسطينيين لإلغاء وعد بلفور، والاعتراف بدولة فلسطين، والمبادرة الخاصة بالسلام العربية وما وضعته اللجنة الرباعية من خارطة الطريق والتي وافقت عليها بريطانيا، ومن ذلك أيضا حرية العبادة لكل المؤمنين أيا كانت ديانتهم، وأيضا حرية الوصول للأماكن المقدسة في القدس دون عوائق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.