منوعات

نقص فيتامين د| وأسبابه وأعراضه ومصادره الطبيعية

نقص فيتامين د، هو من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم لصحة أفضل من حيث الهيكل العظمي أو الهيكل العضلي، وذلك لأنه له دور أساسي في المحافظة على توازن مستوى الكالسيوم في الجسم، كما أنه يحسن من مستوى الفسفور ودعم امتصاصه، ويعتبر الفسفور والكالسيوم كليهما مهم في عملية تسمى ب ” تمعدن العظام ” تلك العملية مهمة لجعل الجهاز الهيكلي أقوى وأصلب، لذلك فيما يلي سوف نتعرف على أهم أسباب نقص فيتامين دال وكيفية العلاج وأهم مصادر فيتامين د.

أسباب نقص فيتامين د في الجسم

نقص فيتامين د يحدث في الجسم لأسباب عديدة، منها ما يلي:

1- اتباع نظام غذائي غير مناسب:

تعتبر المصادر الطبيعية من أهم مصادر فيتامين دال للجسم، ولذلك يجب أن يتم إتباع نظام غذائي صحي سليم به مصادر فيتامين دال، مثل: البيض، الحليب، كبد البقر، الأسماك بجميع أنواعها، زيت السمك.

2- عدم التعرض للشمس بشكل مستمر: 

يعتبر المصدر الأساسي لفيتامين د هو أشعة الشمس، ولذلك يجب أن تقوم بالتعرض لأشعة الشمس بشكل مستمر حتى تحصل على الكمية الكافية.

وإذا كنت من الحالات الآتية فأنت أكثر عرضة لنقص مستوى فيتامين دال في الجسم:

– إذا كنت تعيش في البلدان الباردة.

– إذا كنت ترتدي ملابس طويلة تغطي جسمك بأكمله.

– إذا كنت لا تخرج في النهار.

– إذا كان عملك يمنعك من أن تتعرض للشمس.

3- البشرة الداكنة: 

تكون البشرة الداكنة أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين دال من البشرة البيضاء، وذلك يرجع إلي نسبة صبغة الميلانين الذي تتواجد في البشرة الداكنة والتي تقلل قدرة الجلد في إنتاج فيتامين دال بشكل مستمر.

4-زيادة الوزن عن الحد الطبيعي:

الأشخاص الذين يعانوا من مرض السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين دال.

5- أمراض الكبد والكلى:

تقلل أمراض الكبد والكلى من الأنزيم الذي يغير فيتامين دال إلى شكل نشط في الجسم، وإذا نقص تلك الأنزيم في الجسم فيؤدي إلى الإصابة بنقص فيتامين دال.

5- الاضطرابات الهضمية وفيتامين د: 

التليف الكيسي ومرض كرون من أهم أمراض اضطرابات الهضم التي تؤثر بشكل سلبي على مستوى فيتامين د في الجسم، وذلك يرجع إلى أن تلك الأمراض لا تسمح للأمعاء بامتصاص كمية كافية من فيتامين د.

6- بعض الأدوية: 

يوجد بعض الأدوية التي تعمل على تقليل قدرة الجسم من أن يقوم بامتصاص فيتامين د بشكل صحي وسليم. من تلك الأدوية: الستيرويدات، أدوية خفض الكوليسترول.

7- التدخين:

يعتبر التدخين عامل أساسي في نقص فيتامين د في الجسم، حيث أن التدخين يؤثر بشكل سلبي على جين يعمل على تنشيط فيتامين د في الجسم، مما يسبب انخفاضه.

8- عمليات إنقاص الوزن: 

الأشخاص الذين قاموا بعمليات جراحية لكي يقوموا بإنقاص وزنهم، هم أكثر عرضة لخفض نسبة مستوى فيتامين د في الجسم.

يجب أن يتم أخذ فيتامينات خارجية مدى الحياة حتى يتم تعويض تلك النقص وعدم الإصابة بالأمراض.

أعراض نقص فيتامين د

فيتامين د من أهم الفيتامينات لجسم الإنسان، وذلك لأنه مسؤول عن ما يلي:

– يحارب العدوى ويقوي جهاز المناعة.

– يسهل عملية التواصل بين العقل والجسم.

– يعزز من صحة العضلات.

– يحافظ على قوة العظام.

– يحافظ على قوة الأسنان.

ولذلك إذا تم نقص فيتامين د من الجسم، فإنه سوف يسبب الكثير من العواقب الصعبة، وأيضا أعراض فيتامين د لا يمكن ملاحظتها بسهولة، ولكن يتم ملاحظتها إذا أصبح النقص شديد، وفيما يلي سوف نتعرف على أعراض نقص فيتامين د:

– ضعف عام في عضلات الجسم.

– الآلام المفاصل.

– إرهاق وتعب.

– اكتئاب بشكل مستمر.

إذا كانت تظهر عليك تلك الأعراض فيجب أن تزور طبيبك في أقرب وقت.

تشخيص فيتامين د

يمكنك أن تقوم بعمل تحليل فيتامين د لكي تعرف مستوى فيتامين د في الجسم، وفيما يلي نتائج التحليل:

– المعدل الطبيعي لفيتامين دال في الجسم هو 20-50 نانوجرام/ مل.

إذا كانت المعدل أقل من 12 نانوجرام/ مل، فيجب أن يتم زيارة الطبيب حتى يتم علاج نقص فيتامين د عن طريق المكملات الغذائية.

مصادر فيتامين (د) الطبيعية:

أفضل مصدر للحصول على فيتامين د للجسم بكمية كافية هي أشعة الشمس، ولكن إذا كنت أقل عرضة لأشعة الشمس فيمكنك الحصول على فيتامين د من خلال الأطعمة الغذائية التالية:

– الجبن بأنواعها.

– الأسماك المتنوعة مثل: التونة والماكريل.

– صفار البيض

– المشروم.

– كبد البقر.

– عصائر طبيعية مدعمة بفيتامين د.

– حليب الماعز.

يمكن أن تحصل على فيتامين د من خلال المكملات الغذائية إذا تعرضت إلى نقص شديد في فيتامين د، ولكن يجب أن يكون بعلم الطبيب لتحديد الجرعة المحددة.

الجرعة المناسبة للجسم من فيتامين (د)

يتم حساب جرعة فيتامين د بالوحدات الدولية، حيث أن الميكروجرام 40 وحدة دولية، ولكن يختلف احتياج فيتامين د للجسم من إنسان لآخر وذلك يكون حسب العمر، كما يلي:

– المواليد أقل من عام: يتم أخذ 10 ميكروجرام ” 400 وحدة دولية”.

– الأطفال من عام حتى 18 عام: يتم أخذ 15 ميكروجرام ” 600 وحدة دولية”.

– من سن 19 عام حتى 70 عام: يتم أخذ 15 ميكروجرام ” 600 وحدة دولية.

– أكبر من 70 عام: 20 ميكروجرام” 800 وحدة دولية”.

– المرأة الحامل أو المرأة المرضعة: 15 ميكروجرام ” 600 وحدة دولية”.

ويمكنك أن تقوم بالتعرض إلى أشعة الشمس ثلاث مرات أسبوعيًا على الأكثر من عشر دقائق إلى ربع ساعة، لكي تحصل على كمية مناسبة من فيتامين د بشكل طبيعي.

يجب أن يتم الحفاظ على فيتامين د بشكل مستمر بالطعام والتعرض لأشعة الشمس ومتابعة نسبته في الجسم، وذلك لأن نسبة فيتامين د تقل بسهولة وعلى الخصوص في شهر الشتاء.

أمل خاطر

أنا آمال خاطر. خريجة كلية العلوم جامعة الإسكندرية. امتلك خبرة أربع سنوات في كتابة المقالات والبحث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ادعمنا بتعطيل مانع الاعلانات من فضلك