رياضة

مستحملوش الحر.. 20 ألف شخص توفوا في أنحاء أوروبا بسبب ارتفاع الحرارة



كشفت دراسة أجراها فريق دولي من علماء المناخ كجزء من مبادرة إسناد الطقس العالمي، أن أكثر من 20 ألف شخص لقوا حتفهم في أنحاء أوروبا الغربية إثر ارتفاع درجات الحرارة الصيف الماضي.

وقال العلماء، بحسب ما أوردته صحيفة «الجارديان» البريطانية عبر موقعها الإلكتروني، إن تحليل الوفيات الزائدة والفرق بين عدد الوفيات التي وقعت وتلك المتوقعة بناءً على الاتجاهات الراهنة، تكشف التهديدات التي يشكلها الاحتباس الحراري الناجم عن تغير المناخ.

ووجدت الدراسة أن درجات الحرارة المرتفعة هذه كانت «مستحيلة فعليًا» بدون أزمة المناخ، فخلال موجات الحرارة الصيفية تجاوزت درجات الحرارة 40 درجة مئوية في لندن ووصلت مناطق في جنوب غرب فرنسا إلى 42 درجة مئوية وسجلت إشبيلية وقرطبة في إسبانيا رقماً قياسياً قدره 44 درجة مئوية.

ووفقًا لمكتب الإحصاء الوطني، تم تسجيل 3271 حالة وفاة زائدة في إنجلترا وويلز بين 1 يونيو و 7 سبتمبر الماضيين، أي أعلى بنسبة 6.2% من متوسط الخمس سنوات الماضية.

وأعلنت وكالة الصحة الفرنسية، في وقت سابق، عن 10 آلاف و420 حالة وفاة زائدة خلال أشهر الصيف الماضي، ووفقا للبيانات فإن واحد من كل أربعة من هذه الوفيات حدث خلال واحدة من ثلاث موجات حر شديدة ضربت البلاد حيث مثلت نسبة الوفيات الزائدة أعلى بنسبة 20٪ في المناطق التي صدرت فيها تنبيهات حمراء بشأن درجات الحرارة القصوى.

وفي إسبانيا، يقدر معهد كارلوس الثالث الصحي المدعوم من الدولة أن هناك 4655 حالة وفاة بسبب الحرارة بين يونيو وأغسطس الماضيين.

بينما أعلن معهد روبرت كوخ، وكالة الصحة الحكومية الألمانية، أن 4500 شخص لقوا حتفهم في البلاد خلال أشهر الصيف الماضي على وجه التحديد بسبب درجات الحرارة القصوى.

وفي السياق نفسه، قال البروفيسور بمعهد جرانثام لبحوث تغير المناخ والبيئة فريدريك أوتو: «تعتبر موجات الحر من أكبر التهديدات التي يشكلها تغير المناخ، فإن درجات الحرارة المرتفعة مسؤولة عن آلاف الوفيات في جميع أنحاء العالم كل عام وكثير منها لا يتم الإبلاغ عنه».



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ادعمنا بتعطيل مانع الاعلانات من فضلك