التخطي إلى المحتوى

صرحت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، أن أسراب الجراد التي انتشرت في السودان وإريتريا خلال الفترة الماضية، تتزايد بشكل كبير على طول جانبي البحر الأحمر إلى السعودية ومصر، وأضافت أن ذلك يُعد تهديد محتمل للمحاصيل والأمن الغذائي في مصر والسعودية والدول المجاورة.

مخاوف انتشار أسراب الجراد

أرجعت منظمة الأمم المتحدة أن السبب في تزايد أسراب الجراد إلى الأمطار الجيدة على امتداد السهول الساحلية للبحر الأحمر في إريتريا والسودان حيث سمحت بتكاثر جيلين من الجراد منذ أكتوبر؛ مما أدى إلى تزايد أعداد الجراد، وتشكل أسراب سريعة التنقل، بحسب وكالة رويترز.

أسراب الجراد بالمملكة العربية السعودية

وأشارت المنظمة إلى أن ما حدث في المملكة العربية السعودية خلال يناير الماضي هو ناتج عن:

  • عبور سرب واحد على الأقل إلى الساحل الشمالي للمملكة
  • تبعته أسراب أخرى بعد أسبوع،
  • لافتة إلى أن الأمطار التي صاحبت العاصفتين خلال العام الماضي هيأت المجال لتكاثر الجراد في منطقة الربع الخالي بالمملكة قرب الحدود مع اليمن وعمان ووصلت أسراب قليلة إلى الإمارات وجنوب إيران.

وجاء بيان المنظمة :

  • محذرًا من خطر انتقال أسراب الجراد المحتمل باتجاه الحدود الهندية- الباكستانية
  • مشيرة إلى أن عمليات المكافحة عالجت 200 ألف فدان منذ ديسمبر
  • منها نحو 74 ألف فدان في الأسبوعين الأخيرين بمصر وإريتريا والسعودية والسودان.

وصرح كيث كريسمان الخبير بالمنظمة في بيان قائلًا:

  • الشهور الثلاثة المقبلة ستكون حاسمة إلى أن يصبح الموقف تحت السيطرة قبل بدء التكاثر الصيفي
  • وأن اتساع التفشي الحالي يعتمد على عاملين رئيسيين، وهما: المكافحة الفعالة وإجراءات المراقبة في مناطق تكاثر الجراد بالسودان وإريتريا والسعودية والدول المجاورة
  • وكثافة سقوط الأمطار بين مارس ومايو على جانبي البحر الأحمر وداخل شبه الجزيرة العربية”.

ونتابع معكم خبر ومخاوف انتسار اسراب الجراد في تلك الفترة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.