التخطي إلى المحتوى

ان التداوي بالعسل من أهم الأشياء التي حث عليها النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديثه، نظراً لما يحتوي عليه من فوائد عظيمة لجسم الإنسان، هذا بجانب علاجه للعديد من الأمراض المزمنة، بمختلف أنواعها، وهذا ما جعل العسل مصدر هام للتداوي في العصور السابقة، مروراً بعصر النبوة، فما هي فوائد العسل للإنسان؟ وما هي العناصر التي يحتوي عليها؟ وما هي الأمراض التي يساهم العسل في علاجها؟ هذا ما سنعرفه من خلال مقالنا هذا.

فوائد العسل

نستطيع أن القول، بأن التداوي بالعسل، أكثر فاعلية من التداوي بالأدوية الأخرى، كما يدخل في وصفات العسل للعناية بالبشرة، وأما للجسم فهو يعالج الكثير من الأمراض.

يعالج عسل النحل الطبيعي الأمراض التالية:

– يعالج مرض الربو ويشفي منه تماماً.

– كما يعمل العسل على التخلص من السعال بشكل نهائي.

– يعمل العسل أيضاً على الوقاية من الإصابة، بالأمراض السرطانية، بمختلف أنواعها، كسرطان الثدي، وسرطان الدم، والبنكرياس، وأيضاً سرطان العظام، والجلد، وأنواع السرطانات الأخرى.

– يعمل العسل على التخلص من الالتهابات التي تصيب العين، بصورة نهائية.

– كما يعمل على التخلص من الالتهابات والتقرحات التي تصيب الفم.

– يعالج العسل أيضاً ما يسمى بفقر الدم والأنيميا.

– يعمل على التخلص من الحروق وأثارها بصورة نهائية.

– يشفي من جميع المشاكل التي تتعرض لها الأسنان.

– يعد العسل مضاد حيوي رائع، ويمكنه محاربة البكتيريا والجراثيم، بمختلف أنواعها، حتى التي تعجز عن علاجها جميع الأدوية الأخرى.

– يعمل العسل على محاربة علامات الشيخوخة، والتقدم بالعمر.

– العسل يعمل على تسهيل عملية الوضع، كما يقلل من ألام الدورة الشهرية.

– يعمل العسل على الوقاية من الإصابة بمرض الكساح لدى الأطفال.

– يساعد العسل في تحسين الحالة المزاجية والنفسية، لذلك من الممكن استخدامه كمهدئ ممتاز.

– كما يعمل العسل على علاج الاضطرابات، التي تصيب الجهاز العصبي.

– يعالج العسل اضطرابات الكبد.

– كما يقي من الإصابة بأمراض القلب، بمختلف أنواعها.

– يعمل العسل على ترميم الجلد المتضرر من الحروق، أو الإصابات الأخرى.

– يخلص من جميع أنواع التسمم.

– يقي من الإصابة، بحالات البرد والزكام.

– يعالج حالات التبول اللاإرادي.

– العسل مساعد ممتاز، في الحصول على نوم هادئ، لذلك من الممكن استخدامه، كدواء منوم.

– يشفي من العقم، والضعف الجنسي لدى الطرفين.

– يعالج الجهاز العصبي.

– يعمل على التخلص من الترهلات، التي تصيب الجلد، مهما كانت الأسباب التي أدت لذلك.

– يعالج الاضطرابات التي تصيب الرئتين.

مما يتكون العسل

يتكون العسل، من العديد من المعادن الضرورية، لجسم الإنسان وصحته:

– كالبوتاسيوم الذي يساعد بصورة ممتازة في علاج الغرغرينا، التي تحدث للأطراف، والتي تكون سبب في حدوث تهتك بالشعيرات الدموية.

– كما يتكون العسل من، الحديد، والنحاس، وأيضا الصوديوم، والفسفور، والمغنسيوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والكبريت، وهذه المعادن الرائعة، فور امتصاص الجسم لها،  تعمل كفريق، في تحسين الحالة العصبية، وأيضاً النفسية لدى الإنسان، وهذا بسبب تحولها إلى مهدئ قوي وأكثر فاعلية، من المهدئات الأخرى.

– يتكون العسل من فيتامين ب1 وهذا الفيتامين يعمل بصورة مباشرة في علاج التنميل الذي يحدث للأطراف.

– كما يتكون العسل من، فيتامين ب2 وهذا الفيتامين، يعمل بصورة مباشرة أيضاً في علاج الالتهابات التي تحدث للعين، وليس هذا فقط ولكن يعمل هذا الفيتامين الممتاز، على علاج قرحة الفم والتخلص منها بشكل نهائي.

– كما أن العسل غني بمادة هامة، وهي الفحم والذي يقوم بدوره بامتصاص، الغازات التي تسبب ازعاج للكثير.

– العسل يحتوي على الأحماض الأمينية، وأيضاً السكريات.

– إذا حاولنا حصر المواد التي يتكون منها العسل، فلن يمكننا ذلك، حيث أن العسل يتكون من 800 مركب، ولذلك يصعب حصر الفوائد الجمة، التي أودعها الله في هذا الغذاء الممتاز.

أنواع العسل المختلفة

يوجد عدة أنواع للعسل، وكل نوع له خصائصه التي تميزه عن غيره من الأنواع الأخرى:

– عسل السدر: يعمل هذا العسل على علاج أمراض المعدة، وأيضاً القولون ويشفي منها تماماً.

– عسل القطن: هذا النوع من العسل، يختص بعلاج أمراض القولون.

– عسل البرسيم: يختص هذا النوع، بعلاج نقص الحديد في الجسم.

– عسل الطلح والشوكة: يعمل هذا النوع، على معالجة جميع الأمراض التي تصيب الكبد.

– عسل الشفلح: يعمل هذا النوع على علاج الضعف الجنسي، لدى الزوج والزوجة.

طرق معرفة العسل الطبيعي

– نحضر كوب به ماء، ونقوم بوضع القليل من العسل، وعند سقوط العسل أسفل الكوب، فهذا يدل على أن العسل طبيعي، وعند ذوبانه بالماء فهذا يدل على كونه مغشوش.

– نحضر فتيلة شمعة، ثم نقوم بغمسها، داخل القليل من العسل، وبعدها نقوم بإشعال النار بهذا الفتيل، فإن اشتعل الفتيل، دل هذا على كون العسل طبيعي، وإذا حدث العكس دل على كونه مغشوش.

– نحضر ملعقة من العسل، ثم نقوم بوضعها داخل إناء، ثم نضع هذا الإناء على النار، فإذا ذاب العسل مع الحرارة وظل بشكل صافي، دل هذا على أنه عسل طبيعي، أما إذا غلا وتبخر، دل ذلك على كونه عسل مغشوش.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *