التخطي إلى المحتوى
لعبة الصبارة الراقصة في مصر وتزايد سعرها لأضعاف
لعبة الصبارة الراقصة

من الالعاب الحديثة المستورة من الصين وزاد سعر لأكثر من 150% هي لعبة الصبارة الراقصة في مصر  وهي من أكثر الالعاب التي جذبت نظر الأطفال، وقد ازداد الطلب عليها بطريقة كبيرة، بعد أن لاقت قبولا من الأطفال والكبار، وتمتاز تلك اللعبة باحتوائها علي 120 أغنية مختلفة، وتقوم بتقليد الصوت بطريقة واضحة جدا، حيث يسعى الوالدين إلى إسعاد أولادهم، فبعد ظهور تلك اللعبة المتميزة لجا إلى شرائها الكثير سواء أطفال أو كبار، وهذا لما تمتاز به، وكان لصفحات التواصل الاجتماعي دورا كبيرا في  شهرة الصبارة الراقصة،ومن خلال موقعنا موقع تابع مصر، سنحاول أن نتطرق إلى كل ما يمت بصلة إلى هذا الموضوع الشيق، الذي يشغل الكبار قبل الصغار.

لعبة الصبارة الراقصة في مصر

أصبحت لعبة الصبارة  ترند، وهذا بسبب طريقة تسويقها على السوشيال ميديا، حيث قفز سعرها إلى أضعاف في خلال أيام، وسنحاول أن نصف لعبة الصبارة فيما يلي:

  • ذو جودة عالية.
  • تصميم متقن.
  • مصنوعة من مادة متينة، صديقة للبيئة.
  • ذو مظهر أنيق، لطيف، يتسم بالجمال.
  • ذو ملمس ناعم، ولمسة مرضية.
  • ملمس غير ضار بالجلد.

وتعتبر لعبة الصبارة من الهدايا المثالية، في مناسبات عديدة، كأعياد الميلاد، أو أعياد الكريسماس، ويمكن أن تزين غرقة المعيشة، أو غرفة نوم الأطفال، لما تضيفه من شكل جذاب، ومظهر مبهر للغرفة، لا يظهر إلا مع لعبة الصبارة الراقصة.

لعبة الصبارة الراقصة
لعبة الصبارة الراقصة وتزايد سعرها لأضعاف

لعبة الصبارة الراقصة سعر

في الفترة الأخيرة تم الإقبال على شراء لعبة الصبارة الراقصة، بعد انتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي غير مقتصرة على الأطفال، فقد جذبت أنظار الكثير من الكبار، فعملوا على شرائها،وهذا أدي إلى زيادة نسبة استيرادها، وغلو سعرها أضعاف أضعاف، وقد وصل سعر الصبارة أكثر من 300 جنية، وكانت تباع سابقا في الأسواق المصرية بمبلغ 30 جنية، ولكن بدون برنامج تكرار الكلام، وبعد أن تم تحديثها بهذا البرنامج الناطق قفز سعرها عشرات الأضعاف.

ويختلف سعر لعبة الصبارة الراقصة بمكان البيع، ومستواه، ويصل سعرا على محركات التواصل الاجتماعي إلى ما يزيد عن 500 جنيه، وقد طالب الكثيرين من خلال السوشيال ميديا بتخفيض سعر لعبة الصبارة الراقصة، التي تعمل بالبطارية، أو بوصلة U S B ، وهو سعر خيالي لمجرد لعبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *