التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم قصص للأطفال 2019 شيقة،  مفيدة لمن يقرأها، ومفيدة للأطفال، وهذه قصة طفل الحديقة، والذي جاءت بها الكثير من الفوائد والمعاني، ولعلنا في بعض الأوقات نغتر بما نفعله، ونحكم على أنفسنا بالتفوق وشدة الهمة وربما نكون على عكس ذلك، ولكن من أراد أن يتأكد من أنه يسير على الطريق الصحيح، عليه مراجعة أفعاله وأن يحاول تقييم نفسه من زاوية أخرى.

قصة طفل الحديقة مكالمة هاتفية

يحكى أن كان هناك متجر كبير للتسوق يوجد بإحدى المدن، وكان يملك هذا المتجر رجل كبير في السن، وفي أحد الأيام كان الرجل يقف في متجره ويمارس عمله المعتاد، وإذ فجأة يدخل عليه طفل صغير، ثم يتجه نحو كبينة الهاتف التي توجد بداخل المتجر، ثم يقوم بجذب صندوق صغير ليقف فوقه حتى يتمكن من الوصول إلى أزرار الهاتف، وإليكم استكمال قصة طفل الحديقة الشيقة.

طفل الحديقة
طفل الحديقة

تعجب صاحب المتجر

تعجب صاحب المتجر من هذا الطفل الصغير وبدأ يراقبه من بعيد حتى يعلم مع من سيتكلم، قم تحديث الصغير في الهاتف:

  • قال الصغير بصوت يملأه الثقة هل باستطاعتي يا سيدتي أن أعمل عندك بحديقة منزلك
  • ولكن السيدة أجابته بالرفض، معللة ذلك بأن هنا من يقوم بهذا العمل
  • ولكن الطفل لم ييأس وقال لها سوف أتقاضى نصف الأجرة فقط
  • ولكن السيدة أجابته مرة أخرى بالرفض
  • فعاد الطفل ليخبرها بأنها إذا قبلت بأن يعمل بحديقتها فإن حديقتها سوف تكون أجمل وأزهى حديقة بالمدينة كلها.

فرصة للعمل

لم يتغير رأي السيدة بعد كل هذا الإلحاح من الصغير، وأخبرته بأنها مقتنعة تماما بالشخص الذي يعمل عندها ولن تقوم بتغييره، وقتها فقط قام الطفل الصغير بإغلاق الهاتف، ويعلو شفتيه ابتسامة رضاء،:

  • تقدم صاحب المتجر من الفتى
  • ثم قال له بأنه معجب بهمته
  • وأنه يريده أن يعمل عنده بالمتجر
  • ولكن الفتى قام برفض عرضه
  • وأخبره بأنه يعمل لدى تلك السيدة
  • وأنه كان فقط يتأكد من أنه يقوم بعمله على ما يرام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.