التخطي إلى المحتوى

 اكتُشف أن هناك قبيلة تسيمان البوليفية بأمريكا الجنوبية، لديها أقل نسبة في العالم من معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، هذا بالإضافة لامتلاكهم معدلات شديدة الانخفاض لكل من مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، ويعد سكان تلك القبيلة هم السكان الأصليون لمنطقة حوض الأمازون، وقد تم التوصل لتلك النتيجة من خلال البحث الذي أجراه، مجموعة من العلماء داخل جامعة كاليفورنيا، والتي توجد في مدينة سانتا باربرا.

قبيلة تسيمان البوليفية بأمريكا الجنوبية

ظل أمر قبيلة تسيمان البوليفية بأمريكا الجنوبية محل اهتمام العلماء والباحثين داخل جامعة كاليفورنيا، رغبة في معرفة السبب الحقيقي وراء امتلاك أهلها لتلك الصحة الجيدة على الرغم من امتلاكهم لكتلة جسم زائدة، وليس لها علاقة بالرشاقة، ولذلك فقد قام الفريق البحثي داخل الجامعة ، بجمع معلومات منذ عام 2002م، وذلك أثناء زيارتهم للقرى الاستوائية التي تقيم بها تلك القبيلة، وقد تبين من خلال البحث وبحسب ما أدلى به مايكل غريفين، المدير المشارك بالمشروع البحثي الخاص بجامعة كاليفورنيا، أن سكان تلك القبيلة، يمتلكون قلوب أكثر صحة من التي تم دراستها من قبل.

مقابلة الفريق البحثي لسكان القبيلة

قام الفريق البحثي بعمل مالا يقل عن 2400 مقابلة، مع سكان قبيلة تسيمان البوليفية بأمريكا الجنوبية، وقد كان عدد الجماعات التي تم عمل المقابلة معهم 78 جماعة، لمعرفة النظام الغذائي الذي تتبعه تلك الجماعات حتى وصلت لهذا المستوى من الصحة الجيدة، وقد اتضح:

  • أن غذائهم في العادة يحتوي على كمية كبيرة من الكربوهيدرات، والتي يصل معدلها ما بين 376 إلى 423 جرام في اليوم الواحد
  • كما أن عدد السعرات الحرارية التي يحصلون عليها فهي تتراوح ما بين 2422 إلى 2736 سعر حراري
  • ونسبة الكربوهيدرات المعقدة في تلك السعرات الحرارية هي 64%، وتعد تلك السعرات الحرارية كبيرة جداً بالنسبة للسعرات الحرارية التي أوصت بها وزارة الصحة الأمريكية
  • حيث قالت بأن معدل السعرات الحرارية المناسبة للنساء، لابد ألا تتعدى 1600 إلى 2400 سعر حراري في اليوم الواحد
  • كما أن السعرات الحرارية المناسبة للرجال، لابد ألا تتعدى 2000 إلى 3000 سعر حراري في اليوم الواحد.

النشاط الجسدي وراء الصحة الجيدة لقبيلة تسيمان

  • قد توصل الباحثون إلى أن قبيلة تسيمان البوليفية بأمريكا الجنوبية تعتمد في غذائها على الزراعة وجمع المحاصيل، من الحقول والغابات
  • ولذلك فإن نظام حياتهم الذي يعتمد على النشاط الزائد والبعد عن الكسل والخمول يعد سبب رئيسي في امتلاك سكان القبيلة لهذا القدر من الصحة الجيدة
  • وعدم الإصابة بالأمراض المزمنة، كأمراض القلب، وارتفاع السكر، وضغط الدم
  • خاصة أن نظامهم الغذائي أقل تنوع إذا تم مقارنته بالنظام الغذائي الذي يتبعه الشعب الأمريكي في العادة

ولذلك فلا يمكن القول بأن النظام الغذائي هو السبب، ولكن:

  • النشاط الجسدي، كما أثبتت الدراسة وراء ذلك
  • ولذلك فإنه لا يجوز التركيز على نوع الغذاء الذي يقوم الإنسان بتناوله فقط
  • ولكن لابد من التركيز على النشاط الجسدي
  • والحركة الدائمة للحصول على صحة جيدة
  • وجسد خالي من جميع الأمراض المزمنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.