التخطي إلى المحتوى

أشار احد مسؤولي منظمة الصحة العالمية بتصريحات جديدة بشأن “فيروس إيبولا”،قال المصدر بأن هناك تحاليل ودراسات جينية تتم في الفترة الأخيرة للوقوف علي اخر تطورات “فيروس إيبولا” وهذه التحاليل أشارت إلي أن سبب الفيروس والذي لازال في غينيا هو احد الأشخاص الناجين من وباء غرب إفريقيا الذي اختفي قبل 5 أعوام من الآن.

تصريحات “مايكل رايان” حول “فيروس إيبولا”

وقد صرح “مايكل رايان” المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية أثناء لقاءه في المؤتمر الصحفي الذي عقد في جنيف، انه تتم الآن دراسات جينيه علي الفيروس الموجود في غينيا لمعرفه مدي تطوره وتسلسله الجيني وان نتيجة هذه الدراسات تعتبر مبشرة وجيده جدا حتي الآن.

تقرير منظمة الصحة العالمية حول فيروس إيبولا
تقرير منظمة الصحة العالمية حول فيروس إيبولا

نتائج أبحاث العلماء حول الفيروس

وعن اخر نتائج الأبحاث الجارية حاليا حول “فيروس إيبولا”  نشر علماء في إفريقيا وألمانيا هذه النتائج علي موقع علم الفيروسات
• بدأ “فيروس إيبولا” في إفريقيا عام 2014
• النسخة الحالية من الفيروس تتشابه مع الفيروس الذي تفشي في غرب إفريقيا في البداية
• أضاف “رايان” أننا في حاجه لعمل مزيد من الدراسات حول الفيروس
• نفي “رايان” أن يكون الفيروس الحالي ينتشر بسبب الحيوانات كما كان في السابق

نسب وسرعة انتشار الفيروس في عام 2021

جاء في تصريحات الباحثون أن المدة الزمنية التي استمر الفيروس بها في الوقت الحالي تعد من أطول الفترات التي استمر بها الفيروس بالنسبة إلى المرات السابقة التي انتشر فيها خلال الأعوام السابقة، إضافة إلي الإشارة انه في الوقت الحالي فأن العدوي في الإنسان تعد اقل مما سبق

تحذيرات العلماء من صفات”فيروس إيبولا” النادرة

أشار العلماء أن هناك حالات نادرة من الذين أصيبوا بالفيروس نقلوا الفيروس لغيرهم بعد فترة كبيره من التعافي،وهذا ما حذر منه العلماء ف أشاروا إلي حالة امرأة ليبيريه أصيبت ب أيبولا عام 2014 وأصابت أشخاص من أقاربها بعد مرور عام كامل،كما أشار العلماء إلي انه يمكن نقل العدوي من الرجال من العلاقة الجنسية لان السائل المنوي يمكن أن يحتفظ بالفيروس لأكثر من عام بعد التشافي من الفيروس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *