التخطي إلى المحتوى

مع اقتراب نفحات شهر رجب 2020- 1441 نقدم لكم أحاديث شهر رجب الصحيحة فهو من الأشهر الحرم، وله الكثير من الفضائل، ولكن يحدث به أيضا الكثير من البدع سواء بتخصيص صلاة لا اصل لها مثل صلاة الرغائب، أو تخصيص زيارة القبور في هذا الشهر وغيرها من البدع، والأحاديث الموضوعة التي لا صحة لها كثيرة، ونتابع معكم أحاديث فضل شهر رجب الواردة عنه، ومدى صحتها ونسبتها إلى نبينا صلى الله عليه وسلم، ومن خلال مقالة أحاديث فضل شهر رجب والتي يوجد العديد من الأحاديث الواردة في فضل شهر رجب.

أحاديث شهر رجب الصحيحة

وعلى الرغم من كثرة الأحاديث الواردة عن فضل رجب، إلا أنه لم يصح منها إلا القليل، ونوضح لكم كذلك من هنا فضل صيام الأيام البيض، ومن الواجب علينا أن نتحرى عن أي حديث نسمعه قبل الأخذ به، حتى لا نقع في أثم البدعة، معتقدين وروده عن الرسول صلوات الله وسلامه عليه.

أحاديث فضل شهر رجب

كما ذكرنا فإن الأحاديث الواردة في فضل شهر رجب، لا يوجد بها حديث صحيح، سوى حديث حسن نصه :

أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم أكثر ما يصوم في شعبان، فلما سئل عن ذلك قال : إنه شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان.

  • وهذا الحديث يدل على فضل شهر رجب
  • أما القرآن الكريم فلم يذكر شيء عن هذا الشهر
  • سوى أنه إحدى الأشهر الحرم الأربعة
  • ألا وهي شهر رجب وشهر ذو القعدة وذو الحجة وشهر المحرم
  • وقد وضح هذا جلياً في سورة التوبة الآية 36.

الأحاديث الموضوعة

هناك الكثير من الأحاديث الموضوعة التي تحدثت عن شهر رجب وتخصيصه عن غيره من الشهور بعبادات معينة، وتم نسب تلك الأحاديث للرسول صلوات الله وسلامه عليه كذباً، ومن تلك الأحاديث:

حديث ” رجب شهر الله، وشعبان شهري، ورمضان شهر أمتي”

فهذا الحديث أجمع الكثير من العلماء على أنه من الأحاديث الموضوعة، والتي نُسبت كذباً للنبي، ولكنها في الحقيقة أحاديث مكذوبة.

علامات كذب تلك الأحاديث

هناك بعض العلامات التي قال بها العلماء، والتي تدل على كذب تلك الأحاديث، وعدم صحتها وهي:

– أن تتضمن في محتواها المبالغات والتهويلات.

– أن تتضمن الوعيد بالعذاب الشديد على ذنب صغير.

– الوعد بعظيم الثواب على أمر تافه.

الكتب التي تتحدث عن الأحاديث الموضوعة

هناك العديد من الكتب المعتمدة والمأخوذة عن مصادر موثوقة، والتي تتحدث عن الأحاديث الموضوعة والتي لم تصدر عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومن تلك الكتب :

– كتاب تمييز الطيب من الخبيث لما يدور على ألسنة الناس من الحديث، لابن الديبع.

– كتاب المقاصد الحسنة، للسخاوي.

– كتاب كشف الخفا والإلباس فيما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس، للعجلوني.

مما سبق يتضح لنا عدم ورود أحاديث صحيحة تدل على فضل شهر رجب، أو تخصيصه عن غيره من بقية الشهر بعبادة معينة، وأن كل ما ورد من تلك الأحاديث هي أحاديث مكذوبة، وموضوعة ولم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.