التخطي إلى المحتوى

علامات الساعة الصغرى والكبرى هي مجموعة الأحداث التي تسبق يوم القيامة، والتي عندها سوف يبدأ هذا العالم في الانتهاء، ولا يكمل إيمان أي مسلم إلا إذا صدق بتلك الأحداث وكل ما تحويه من تفاصيل، والخالق عز وجل قد أخبرنا بتلك العلامات حتى نسير في تلك الدنيا على طريقه، ونبتعد عن كل أمر فيه معصيه، ولنعلم أننا لا محالة راجعون إليه وسيحاسبنا على كل أمر أو فعل صدر منا.

علامات الساعة الصغرى والكبرى

تنقسم علامات الساعة إلى قسمين، وهما العلامات الصغرى والعلامات الكبرى، وهناك الكثير من العلامات الصغرى قد حدثت بالفعل، وأخرى ما زالت مستمرة الحدوث، نوضح لكم من موقع تابع مصر، كافة التفاصيل حول أشراط الساعة الصغرى والكبرى بالترتيب.

علامات الساعة الصغرى

العلامات الصغرى هناك منها ما حدث بالفعل، وهناك منها المستمر حدوثه إلى الآن، وهناك بعض العلامات التي سوف تحدث قبل حدوث العلامات الكبرى:

العلامات الصغرى التي حدثت بالفعل

هناك بعض العلامات الصغرى التي حدثت بالفعل منذ فترة طويلة:

  • كبعثة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومجيئه بالدعوة
  • كما أن وفاته صلوات الله وسلامه عليه تعد ثاني علامة من تلك العلامات
  • ومن تلك العلامات أيضاً انشقاق القمر إلى نصفين، كما ذكر في القرآن الكريم
  • ومنها أيضاً خروج نار عظيمة بالمدينة تضيء لها أعناق الإبل ببصرى
  • وفتح بيت المقدس
  • وأهم تلك العلامات هو انتهاء عصر الصحابة.

العلامات الصغرى التي حدثت ولازالت مستمرة الحدوث

وهناك أيضاً الكثير من العلامات الصغرى التي حدثت ولازالت إلى يومنا هذا تحدث:

  • كظهور العديد من الفتن، على اختلاف أشكالها وأنواعها
  • وظهور العديد ممن يدعون النبوة
  • وأيضا من تلك العلامات أن تلد الأمة ربتها
  • وأن يتطاول رعاة الشاه الحفاة العراة بالبنيان
  • وأن يسند الأمر إلى غير أهله
  • ومن أهم تلك العلامات أن تحدث العديد من الابتلاءات التي يعاقب الله عز وجل بها الفاسقون والعصاة، كأن يخسف بهم الأرض، وغيرها من أنواع الابتلاءات
  • وشهادة الزور
  • وظهور النساء الكاسيات العاريات
  • كما أن من أهم تلك العلامات ضياع الأمانة
  • وكثرة القتل
  • والسير على درب الأمم السابقة

وغيرها من العلامات الكثيرة التي لازالت تحدث إلى الآن.

العلامات التي لم تحدث بعد

وهناك علامات صغرى لازالت لم تحدث، وسيتم وقوعها قبل حدوث العلامات الكبرى، ومن تلك العلامات:

  • أن يصبح الهلال منتفخاً في بداية الظهور، وهو المعروف بانتفاخ الأهلة
  • وأيضاً تكليم السباع والجماد الإنس
  • وأن تقوم الأرض بإخراج كنوزها المخبأة
  • وانحسار نهر الفرات عن جبل من ذهب
  • وأن يكثر المال ويفيض
  • وأن تعود جزيرة العرب مروجاً وأنهارا
  • وأن يتكلم الجماد
  • ومن أهم تلك العلامات خروج المهدي المنتظر، فيبايعه المسلمون للقضاء على ظلم الكفار، فيستطيع تحرير البلاد العربية، وعدة أجزاء من البلاد الأوروبية.

العلامات الكبرى

هناك بعض العلامات التي سوف تظهر قبل قيام الساعة ونهاية العالم، وهي العلامات الكبرى، ومن تلك العلامات:

 ظهور المسيخ الدجال

  • يظهر المسيخ الدخال، مدعياً الربوبية
  • وسوف يتبعه العديد من ضعاف الإيمان
  • ويتخذونه إلاه كما أنهم سوف يحاربون معه المهدي، عن طريق تأسيس جيش هائل هدفه القضاء على دين الوحدانية

نزول عيسى بن مريم

ولكن من أهم تلك العلامات الكبرى أن ينزل الله عز وجل عيسى بن مريم، وينضم إلى جيش المهدي، ويتمكنون من هزيمة الدجال وجيشه، وتكون الغلبة للمسلمين، ويتم قتل المسيخ الدجال على يد عيس بن مريم.

يأجوج وماجوج

ثم بعد ذلك يصعد جميع الناس إلى الجبال الشاهقة، بأمر موجه من الله عز وجل لعيسى بن مريم، حتى يتفادوا بطش يأجوج ومأجوج وستكون تلك العلامة التي تتبع علامة ظهور عيسى بن مريم، وبالفعل يظهر جيش يأجوج ومأجوج ويفسدون في الأرض، ولكن يتم القضاء عليهم عن طريق دودة يرسلها الله عز وجل على الأرض.

باقي أشراط الساعة الكبرى

  • بعد ذلك تأتي علامة أخرى من علامات الساعة الكبرى، وهي انتشار المسلمين في الأرض، بقيادة عيسى عليه السلام، إلا أن يأتي أمر الله ويموت عيسى عليه السلام.
  • ثم بعد ذلك تأتي العلامة التي تتبعها، وهي ظهور دابة بمكة المكرمة، تنطق بلغة الأنس، وستقوم تلك الدابة، بدعوة الناس إلى الإيمان بالله الواحد.
  • ثم تأتي العلامة التي تتبعها وهي خروج الشمس من المغرب، وإذا ظهرت تلك العلامة تغلق وقتها أبواب التوبة، فلا ينفع تائب توبته وقتها.
  • يتم بعد ذلك حجب السماء عن أهل الأرض بالدخان فلا يستطيعون رؤية السماء.
  • ثم بعد ذلك تأتي ريح طيبة، تقوم بسحب جميع أرواح المؤمنين، ولا يظل على الأرض سوى الكافرون فقط، ويتم رفع جميع المصاحف.
  • يظهر بعد ذلك نار هائلة  من اليمن، تلك النار تتسبب في حبس جميع الكافرون ببلاد الشام.
  • بعد ذلك تأتي العلامة الأخيرة، والتي عندها تنتهي الحياة على الأرض، وهي النفخ في الصور، وستتسبب تلك النفخة، في موت جميع من هم على الأرض سواء كانوا من الأنس أو من الجن، أو من الحيوان، فلا يبقى على الأرض أحد مطلقاً.

نسأل الله السلامة، وحسن الخاتمة، وأن يجعلنا ممن يرضى عنهم ويرضيهم، ويسكنهم جنات النعيم اللهم آمين، فلنعيد حساباتنا ولنعلم أن تلك الدنيا ذائلة، وأننا لا محالة راحلون، هدانا الله وإياكم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.