التخطي إلى المحتوى

صلاة التراويح تعد من أروع مظاهر العبادة في شهر رمضان، ولكن للأسف لأول مرة لم تصلى في المساجد هذا العام بسبب منع التجمعات، للحد من تفشي وباء كورونا المستجد، حيث أنها أنها تجمع المسلمين في كل ليلة في كل بيت من بيوت الله، فيتحدون كتف إلى كتف في مشهد مهيب يبعث في النفس روح السعادة والاطمئنان، وكأن كل فرد من هؤلاء المصلين، يخبرنا بصوت يعلوه الإيمان والتقوى أننا سنظل متحدين بالله، لا يزعزع إيماننا شيء، مهما فرقتنا رياح الحياة وصراعاتها.

كيفية صلاة التراويح

تصلى صلاة التراويح بحيث تكون كل ركعتان منفصلتان منها على حدة، وقد اتفق جميع العلماء على ذلك،  بانها تصلى مثنى مثنى، وهكذا، ونقدم لكم بموقع تابع مصر البيان الكامل عن الصلاة، والتي خصصت في شهر رمضان المبارك فقط،  حيث تكون  بعد صلاة العشاء.

صلاة التراويح
صلاة التراويح

الدليل على أنها ركعتان

ونقدم لكم الدليل على أنها تصلى ركعتان ركعتان حتى نهاية عدد ركعاتها، حديث ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم والذي نصه:

” صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا رأيت أن الصبح يدركك فأوتر بواحدة . فقيل لابن عمر: ما مثنى مثنى؟ قال: أن تسلم في كل ركعتين”.

وقت الصلاة

  • صلاة التراويح وقتها ممتد من بعد الانتهاء من صلاة العشاء، وحتى قبل وقت فجر اليوم التالي بقليل
  • ويستحب أن تختم الصلاة بالوتر
  • ومن الممكن أن تؤدى صلاة الوتر في آخر الليل، لمن يقوم ليل رمضان
  • ولكن ختم الصلاة بها هو من الأفضلية.
  • والدليل على ذلك، حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :

 ” اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً”

عدد ركعاتها

هناك حديث روته السيدة عائشة رضي الله عنها، فيما معناه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قد صلاها إحدى عشرة ركعة، وهذا الحديث نصه :

” ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعاً فلا تسأل حُسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حُسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً”.

ولكن هذا لا يعني الالتزام بهذا العدد، حيث أنه لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم، في حق صلاة التراويح عدد ركعات محددة، ولم يرد عن السلف التزامهم بهذا العدد، أو بعدد أخر، ولذلك فإنه يجوز للمسلم، أن يزيد عن إحدى عشرة ركعة، أو ينقص، كما يجوز له أن يُطيل في وقت الركعة، أو يقصر فيها.

حكم صلاة التراويح للنساء

ليس هناك حرج في صلاة التراويح جماعة بالنسبة للنساء، داخل المساجد وإنما أجاز الشرع لها ذلك، ولكن بشروط وهي:

  •  ألا تخرج مُتعطرة.
  •  ألا تخرج مُتبرجة أو مُتزينة، وأن تلتزم بالسُترة.
  •  كما يجب عليها عدم الخضوع سواء في مِشيتها، أو في القول.
  •  كما يجب عليها الابتعاد عن الفتنة.

فضل أداء صلاة التراويح

صلاة التراويح لها العديد من الفضائل التي تعود على المسلم، أهمها:

  • أن من صلاها في جماعة، كان كمن قام الليل بأكمله، وهذا ما أخبر به الرسول الكريم في احدى أحاديثه.
  • قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث :

” من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه”

  • من يداوم على صلاة التراويح، يكتب عند الله من الشهداء والصديقين، وهذا ما ورد في الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم :

” جاء رجل من قضاعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال : إني شهدت أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله، وصليت الصلوات الخمس، وصمت رمضان وقمته، وآتيت الزكاة. فقال رسول صلى الله عليه وسلم : من مات على هذا كان من الصديقين والشهداء”.

وعلى هذا فنرى أن صلاة التراويح لها من الفضل العظيم على المسلم:

  • حيث أنها تغفر له الكثير من الذنوب والخطايا
  • وتزيده قرب من الله عز وجل.

كما أن شهر رمضان على الأخص له المزيد من الفضل، على حياة كل مسلم: فهو كالجوهرة الثمينة التي إذا حظي بها الفرد فقد حظى بالدنيا وحذافيرها.

ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم

  • ومن الواجب ذكره أن الرسول الكريم، خوفاً من أن تُفرض صلاة التراويح على المسلمين، لم يصليها بهم جماعة، وهذا من رحمته صلى الله عليه وسلم بأمته.
  • ولكنها قد صُلت جماعة في خلافة أُبي بن كعب رضي الله عنه، عندما أمر بذلك
  • وظل المسلمون يحرصون على صلاتها في جماعة، إلى يومنا هذا.
  • جعل الله المسلمين دائماً على صف واحد مترابطين متحابين إلى يوم الدين، اللهم آمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *