التخطي إلى المحتوى

يبحث الكثير عن حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي يأتي موعد المولد النبوي الشريف 2018 في الثاني عشر من شهر ربيع أول 1440 هـ الذي يصادف فلكيًا يوم 20 نوفمبر 2018، ولكن لم يتم تحديده شرعا إلا بالرؤية الشرعية لمعرفة غرة هلال شهر ربيع أول 1440 هـ، وفي مصر وبعض البلدان العربية يحتفل الناس كل عام في موعد المولد النبوي الشريف، الذي ولد فيه الرسول صلى الله عليه وسلم.

ومن مظاهر الاحتفال بالمولد النبوي الشريف يقومون بشراء الحلوى، وذلك من أجل الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم، ولكن هل هذا الاحتفال حلال أم حرام؟ وهل أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم احتفلوا بيوم ومولده؟ وهل هذا يدل على حب نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه؟ نقدم لكم شرح مبسط عن حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف 2018.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

نبين لكم حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي يصادف موعده فلكيا يوم الثلاثاء 20 نوفمبر 2018، الموافق 12 من ربيع الأول لعام 1440، والذي يتأكد الموعد بإعلان دار الإفتاء المصرية رؤية هلال شهر بيع الأول لعام 1440هــ،  والذي يحتفل به المسلمين في الدول العربية، ويكون يوم إجازة رسمية في بعض الدول العربية من بينها مصر وليبيا والإمارات.

من أخبار المولد النبوي الشريف

بيان حكم الاحتفال بالمولد النبوي

اليوم نذكر لكم حكم الاحتفال بالمولد النبوي مع اقتراب موعد المولد النبوي الشريف، وهذا الاحتفال هو بدعة ابتدعها الفاطميون الشيعة في المائة الرابعة والخامسة في مصر وغيرها من البلدان وهم وقتها كانوا ملوكا على الناس.

  • وهي بدعة دخلت على المسلمين
  • والواجب أن يقوم المسلمون بتركها
  • لأن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
  • وذلك يرجع إلى حديث شريف:

حدثنا الضحاك بن مخلد عن ثور عن خالد بن معدان عن عبد الرحمن بن عمرو السلمي عن عرباض بن سارية رضي الله عنه قال صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر، ثم أقبل علينا فوعظنا موعظة بليغة ذرفت لها الأعين، ووجلت منها القلوب، قلنا أو قالوا: يا رسول الله كأن هذه موعظة مودع فأوصنا قال: ((أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن كان عبدا حبشيا، فإنه من يعش يرى من بعدي اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وإن كل بدعة ضلالة)).

حب المسلمين للرسول

  • إن السلمين يحددون موعد المولد النبوي الشريف ويحتفلون به لحبهم لرسولهم عليه أفضل الصلاة والسلام
  • ولكن حب الرسول باتباع سنته وطاعته
  • والدليل من الكتاب الكريم قوله تعالى في سورة آل عمران:31

{قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}

والصحابة لم يحتفلوا بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم أي أن لو هذا الاحتفال يوجد به خير لفعله الصحابة والتابعين من بعدهم ولكان أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم به فيجب على كل مسلم ومسلمة الابتعاد عن هذه البدعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.