التخطي إلى المحتوى

في سابقة هي الغريبة على المجتمع المصري قد أقيم في خلال أوائل الأسبوع الحالي وتحديدا يوم السبت حفل المثليين في مصر في “مشروع ليلى” بالقاهرة الجديدة، والذي تم من خلاله تجميع أكثر من 20 ألف من الشباب الذين يندرجون تحت طائفة المثليين، والجدير بالذكر أن هذا الحفل لم يكن مقتصرا على تواجد الشباب فقط بل امتد ليشمل تواجد العديد من الفتيات أيضا الذين يؤمنون من جانبهم بهذا الفجور.

حفل المثليين في مصر

والجدير بالذكر أنه في رصد لأول رد فعل من قبل الأزهر الشريف فقد أكد السيد الدكتور عباس شومان، والذي يشغل من جانبه منصب وكيل الأزهر الشريف ردا على حفل المثليين في مصر، حيث أكد من جانبه أنه يستنكر وبشده ما حدث في خلال حفل المثليين في مصر “مشروع ليلى” برفعهم علم اشارة للترويخ لتلك الجريمة الاخلاقية، وأنه يرفضه شكلا وموضوعا وقد تساءل سيادته متعجبا ومستهجنا، كيف أن يحدث ذلك على أرض مصر الأزهر؟؟!

رفض طوائف المجتمع حفل المثليين في مصر

ويجدر بنا هنا أن نشير إلى انه مما يثير التعجب والاستهجان والنفور من قبل كافة طوائف المجتمع المصري، أن هذا الحفل قد تم السماح له بالإقامة وفي داخل أحد الأماكن المعروفة للغاية في داخل مدينة القاهرة الكبرى، مما قد نجم عنه نوع من الغضب الشديد من قبل كافة طوائف الشعب المصري عن الجهات التي قد سمحت وأعطت التصاريح الخاصة بإقامة مثل ذلك الحفل.

المثليين في مصر

ومن هذا الحفل الذي اقيم في التجمع الخامس بالقاهرة الجديد في مشروع ليلى، وترويجهم لما ينتمون له اللأخلاقي برفعهم علم المثليين وما تضمنه حفل المثليين في مصر من إعلان لحالات زواج من قبل بعض الشباب لأمثالهم في واقعة غريبة ومشينة على المجتمع المصري، وتلرفضها كافة الاديان السماوية من اليهودية والنصرانية والإسلامية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.