التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم معلومات حول المهن الأكثر عُرضة للانتحار يقول مدير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، الدكتور ديب هوري، إن السبب في ازدياد معدلات الانتحار، داخل الولايات المتحدة الأمريكية، يعد من الظواهر الغير مطمئنة، وهو لا يعتبر أمر مأسوي بالنسبة للعائلات والمجتمعات المحلية فحسب، ولكنه يؤثر بشكل مباشر على قوة العمل، داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

المهن الأكثر عُرضة للانتحار داخل الولايات المتحدة الأمريكية

تقرير جديد تصدره مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عن معدلات الانتحار بين العمال الأمريكيين، حيث قامت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، بعمل تقرير يهدف إلى البحث عن معدلات الانتحار بين العمال داخل الولايات المتحدة الأمريكية، حتى يتمكنوا من بذل الجهود اللازمة للحد من تلك الظاهرة بعد معرفة الأسباب التي تؤدي إليها، حيث لوحظ أنه منذ بداية القرن، قد بدأت عمليات الانتحار في ارتفاع معدلاتها، فقد كانت نسبة الانتحار عام 2000 هي 12.9 لكل 100,000 فرد، ومنذ بداية عام 2016، ارتفعت النسبة حتى وصلت إلى 17.3 لكل 100.000 فرد، وهذا يوضح أن معدلات الانتحار قد زادت بنسبة 34 بالمئة.

الأشخاص الذين تم التركيز عليهم في هذا التقرير

تم التركيز على العمال بسبعة عشر ولاية أمريكية، وقد أجري هذا التقرير على 22000 أمريكي، أعمارهم هي ما بين 16 عام، و64 عام، وكانت النتيجة، أن نسبة الانتحار في عام 2015 بين الذكور الذين يعملون كعمال بالبناء والاستخراج، هي النسبة الأعلى مقارنة بغيرهم من العمال الذين يعملون بالمهن الأخرى، يأتي في المرتبة الثانية، الذكور الذين يعملون بالفنون والتصميم والرياضة، والترفيه، والإعلام والصيانة والإصلاح والتركيب.

نسبة الانتحار بين العاملات الإناث

كانت أعلى معدلات الانتحار بين الإناث، موجودة بين الموظفات، والعاملات بالفنون والتصميم، والرياضة، والترفيه، وجميع وسائل الإعلام، ويأتي بالمرتبة الثانية، العاملات اللاتي يعملن بمجال الحماية ودعم الرعاية الصحية.

الأشخاص الأقل عرضة لظاهرة الانتحار

لوحظ من خلال هذا التقرير أن من يعملون بمجال التدريس، أو المكتبات والتدريب، سواء من الذكور أو الإناث، هم الأشخاص الأقل عرضة لتلك الظاهرة، وهي ظاهرة الانتحار، وذلك خلال عام 2015م.

أسباب اللجوء للانتحار

لا يمكن حصر الأسباب التي تدعو، إلى الإقدام على الانتحار، وذلك بسبب كثرتها، ولكن بالرجوع إلى الأسباب الرئيسية، التي تساهم بشكل كبير في الإقدام على الانتحار، فمن الممكن أن نقول أن أولى تلك الأسباب هي:

  • الوحدة، أو ما يسمى بالعزلة الاجتماعية، والبعد عن الناس.
  • عدم وجود الأمن الاقتصادي.
  • ومن أهم الأسباب التي تدعو إلى الإقدام على عملية الانتحار هي تدهور الحالة النفسية لدى الشخص.
  • تعاطي الشخص للمخدرات من أكثر الأمور التي تدفعه لإنهاء حياته، عن طريق الانتحار.
  • الإجهاد النفسي الشديد، والتعرض للضغوط النفسية التي تخرج المرء عن شعوره وتدفعه للانتحار للتخلص من هذا الألم.
  • وفي النهاية نستطيع القول بأن قلة الوعي الديني من أهم الأمور التي تدعو الشخص إلى الإقدام على ذلك الفعل المُحرم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.