التخطي إلى المحتوى

هناك أحاديث رمضانية غير صحيحة كثر ذكرها بين الناس حتى اعتادوا عليها واعتقدوا صحتها، وورودها عن النبي صلى الله عليه وسلم، رغم ضعف سندها وفي هذا المقال بموقع تابع مصر، سوف نبين بعض منها، لمعرفة الأحاديث الضعيفة والغير مشهورة عن شهر رمضان المبارك، وكذلك بيان بالأحاديث الصحيحة.

أحاديث رمضانية غير صحيحة

نقدم لكم عدد من الأحاديث الرمضانية الشهيرة عن شهر رمضان، الموضوعة عن رمضان، ولا صحة لها.

رمضانية غير صحيحة – الأحاديث الصحيحة والمشهورة في شهر رمضان لكنها ضعيفة. - أحاديث رمضانية غير صحيحة - الأحاديث الصحيحة والمشهورة في شهر رمضان لكنها ضعيفة

الحديث الأول

 

حديث ” أول شهر رمضان رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار”.

  • هذا الحديث لا أصل له، كما ذكر الإمام العقيلي في الضعفاء الكبير
  • كما أن الإمام الألباني قال عنه أيضاً أنه حديث ضعيف جداً، وذلك في صحيح الجامع.

الحديث الثاني

حديث ” إذا كان أول ليلة من شهر رمضان نظر الله إلى خلقه، وإذا نظر الله إلى عبد لم يعذبه أبدً، ولله في كل يوم ألف ألف عتيق من النار، فإذا كانت ليلة تسع وعشرون أعتق الله فيها مثل جميع ما أعتق في الشهر كله”

  • هذا الحديث قال عنه الإمام الشوكاني بأنه من الأحاديث الموضوعة، وهذا كما ذكر في الفوائد المجموعة
  • وقد ذكر ذلك أيضاً الإمام الجوزي في الموضوعات
  • وليس هذا فقط، ولكن الإمام الألباني أيضاً قد بين أن هذا الحديث من الأحاديث الموضوعة في ضعيف الترغيب والسلسلة الضعيفة.

الحديث الثالث

حديث ” صوموا تصحوا “

  • ليس هناك خلاف على أن معنى هذا الحديث صحيح، ولكن هذا لا يمنع كونه من الأحاديث الموضوعة كما قال عنه كلاً من الشوكاني والصاغاني والفتني.
  • كما قال عنه العقيلي، والعراقي، والإمام الألباني، وأيضاً المناوي بأنه من الأحاديث الضعيفة.

الحديث الرابع

حديث ” لو يعلم العباد ما في رمضان لتمنت أمتي أن يكون رمضان السنة كلها، فقال رجل من خزاعة : حدثنا به قال : إن الجنة تزين لرمضان من رأس الحول إلى الحول، حتى إذا كان أول يوم من رمضان ، هبت ريح من تحت العرش فصفقت ورق الجنة، فينظر الحور العين إلى ذلك فيقلن : يا رب اجعل لنا من عبادك في هذا الشهر أزواجاً تقر أعيننا بهم، وتقر أعينهم بنا، قال : فما من عبد يصوم رمضان إلا زوج زوجة من الحور العين في خيمة من در مجوفة مما نعت الله عز وجل حور مقصورات في الخيام على كل امرأة سبعون حلة ليس فيها حلة على لون الأخرى”

  • قال الإمام الحافظ ابن حجر العسقلاني أن هذا الحديث من الأحاديث الضعيفة جداً، كما ذكر في المطالب العالية
  • وقال عنه الألباني بأنه حديث موضوع وهذا في ضعيف الترغيب.
  • كما ذكر الإمام ابن الجوزي في الموضوعات أيضاً بأنه حديث موضوع
  • وقد قال بذلك أيضاً الأمام الشوكاني في الفوائد المجموعة.

الحديث الخامس

حديث ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال : اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان”.

قال الإمام الألباني عن هذا الحديث بأنه حديث ضعيف، وقد ذكر ذلك في ضعيف الترغيب، كما أن الإمام النووي قد قال عنه في الأذكار بأنه حديث اسناده فيه ضعف، وقد قال بذلك أيضاً الإمام ابن رجب الحنبلي كما ذكر في لطائف المعارف.

الحديث السادس

حديث ” رجب شهر الله، وشعبان شهري، ورمضان شهر أمتي”

قال الإمام ابن القيم في هذا الحديث بأنه حديث موضوع، كما ذكر في الجوزية في المنار المنيف، وقد قال بهذا أيضاً كلاً من الأمام ابن الجوزي في الموضوعات، والشوكاني في الفوائد المجموعة، وأيضاً الحافظ ابن حجر العسقلاني كما ذكر في تبيين العجب، وقال بذلك أيضاً الحافظ الذهبي كما ذكر في تاريخ الإسلام.

الحديث السابع

حديث  ” كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال : بسم الله اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت”.

هذا الحديث قال عنه الألباني حديث ضعيف، وهذا كما ذكر في إرواء الغليل، كما قال عنه الإمام الشوكاني إسناده ضعيف، كما ذكر في نيل الأوطار، وقال بذلك أيضاً الحافظ ابن حجر العسقلاني كما ذكر في التلخيص الحبير.

الحديث الثامن

حديث ” نوم الصائم عبادة، وصمته تسبيح، وعمله مضاعف، ودعاؤه مستجاب، وذنبه مغفور”.

قال الإمام الألباني في هذا الحديث بأنه حديث ضعيف، كما ذكر في ضعيف الجامع، وقد قال عنه أيضاً بأنه ضعيف جداً كما ذكر في السلسلة الضعيفة، كما قال عنه الإمام العجلوني إسناده ضعيف، وذلك كما ذكر في كشف الخفاء، وقد قال بذلك أيضاً الإمام العراقي، كما ذكر في تخريج الإحياء.

وعلى هذا فمعظم تلك الأحاديث ربما تكون معانيها صحيحة، كحديث صوموا تصحوا مثلا، ولكن لا يصح أن ننسبها للرسول صلى الله عليه وسلم.

فالصوم حقاً مفيد جداً لصحة الإنسان ولكن لا يجوز ان ننسب للرسول مالم يرد عنه.

ولذلك يجب التحري والبحث عن الأحاديث التي نرددها والتأكد أنها قد وردت حقاً عن الرسول حتى لا نقع في وزر الكذب على الرسول.

لأن من كذب على النبي متعمد ذلك فليتبوأ مقعده من النار كما قال بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم.

أحاديث رمضانية صحيحة

الحديث الأول

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه” رواه مسلم.

الحديث الثاني

عن عائشة رضي الله عنها قالت : “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل في رمضان وهو صائم” رواه مسلم.

الحديث الثالث

عن مالك بن نافع عن ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : أنه ذكر رمضان فقال لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن أغمي عليكم فاقدروا له، رواه مسلم.

إلى غير ذلك من الأحاديث الصحيحة التي صح ورودها عن النبي صلى الله عليه وسلم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.